(( منتدى محبي العلامة المحدِّث أ.د. أحمد محرم الشيخ ناجي - حفظه الله ))


نرحب بالعضو الجديد
ونرجو له طيب الإقامة معناعلى طاعة الله عز وجل
(( منتدى محبي العلامة المحدِّث أ.د. أحمد محرم الشيخ ناجي - حفظه الله ))

((منتدى يلتقي فيه محبي العلامة المحدِّث الشيخ أ.د.أحمد محرم - أستاذ الحديث الشريف وعلومه بجامعة الأزهر - كما يسعد بمشاركات العلماء والدعـــاة وطلبــة العلم ))


    دروس في السياسة الشرعية

    شاطر
    avatar
    محمد الشاهين

    عدد المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 28/01/2011

    دروس في السياسة الشرعية

    مُساهمة من طرف محمد الشاهين في الأربعاء فبراير 23, 2011 10:38 pm



    معنى السياسة الشرعية في الإسلام:
    السياسة الشرعية في الإسلام تعني ضبط وتوجيه السلوك البشري ـ سواء كان راعياً أم مرعياً ـ بالأحكام الشرعية.
    ويُمكن أن يُقال كذلك: هي إلزام الراعي والرعية بعدل وتعاليم الإسلام.
    ويُقال كذلك: هي سياسة الدنيا بالدين.
    ويُقال كذلك: هي قيادة الناس إلى مصالحهم الدينية والدنيوية بأحكام الشريعة الإسلامية. فكل هذه التعاريف للسياسة الشرعية في الإسلام ممكنة .. وهي متقاربة ومتشابهة في المعنى والدلالة لا تنافر بينها، ولله الحمد.
    ومن السياسة الشرعية: جلب المصالح، ودفع المفاسد وفق مراعاة المقاصد التي جاء الإسلام للحفاظ عليها، وحمايتها بحسب تسلسلها وأهميتها، وهي: الدين، والنفس، والعقل، والعِرض أو النسل، والمال.
    وكلما كانت المصلحة التي يُراد تحصيلها أعم لأكثر من مقصدٍ من مقاصد الدين .. كلما كان جلبها وتحصيلها مرغوباً به شرعاً أكثر .. ومقدم على غيرها .. فالمصلحة التي تنعكس إيجاباً وبالخير على الدين والنفس مثلاً مقدمة على المصلحة التي تنعكس على الدين وحسب .. وكذلك يُقال في المفاسد كلما كانت المفسدة التي يُراد دفعها .. عامة وشاملة لأكثر من مقصد من مقاصد الشريعة كلما كان دفعها أوكد .. ومرغوباً فيه أكثر.



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 5:31 pm